تنمية

الإدارة بالحب.. مدخل للتطوير المؤسسي

عندما يكون المناخ التنظيمي في مؤسسة إدارية عاصفاً، وعندما تكون أمواج العلاقات الوظيفية هائجة، وعندما تصبح بيئة العمل الإداري وتمسي على مشاحنات هنا ومشاكسات هناك.. ينتابنا إحساس باليأس، ويملؤنا شعور بالحزن، ونجد أنفسنا واقفين داخل نفق مظلم نظنّه بلا نهاية. …

أكمل القراءة »

موهبتك.. مسؤوليتك

هي جذوة كامنة في أعماقنا، قد تكون مزيجاً سحرياً ما بين ذكاء وقدرة، لكنها بالتأكيد ليست لغزاً غائباً إن نحن استشعرنا طاقاتها وعرفنا مصدرها وكيف نطورها، وقد تغيب وتضمر إن أهملناها ولم نستشعر وجودها، وفي تشبيه قريب يكون حالها كوضع …

أكمل القراءة »

كيف تحكم السيطرة على عقلك وفكرك؟

يستطيع كل شخص منا أن يتحكم بحركة يديه كيفما أراد، وبإمكانه أن يوجه حركة قدميه حيث يشاء، لكن معظمنا لا يستطيع أن يسيطر على حركة عقله (إذا صح التعبير)، فعندما يفكر بأمر ما, قد يقتحم تفكيره أمر آخر وهكذا تتشتت …

أكمل القراءة »

مشهد النجاح.. هل يمكن اختزاله في تخصص دون غيره؟

ذات يوم كنت جالساً مع أحد الأصدقاء، ودار بيننا حديث عن مفهوم النجاح، وإطاره، ومدى ارتباطه بتخصص معين دون غيره من التخصصات الأخرى. الطرف الآخر كان يعتقد بأهمية توجيه رؤية الأطفال نحو التفكير بتخصص معين يعتقد ذلك الصديق أنه السبيل …

أكمل القراءة »

مراحل العملية الإبداعية

متى تنضج الفكرة الإبداعية؟ ليس المقصود من هذا التساؤل المدّة الزمنية, لأنها تختلف من فكرة إلى أخرى, فقد تستغرق بعض الأفكار ساعات وأياماً, وبعض الأفكار تحتاج للنضوج شهوراً وسنين، وإنما أقصد في سؤالي هذا سلسلة المراحل التي تمر بها عملية …

أكمل القراءة »

كيف تكسب احترامك لنفسك؟

“ماذا يُفيدك إذا أنت كسبت العالم، وخسرت نفسك؟”.. تلك هي الحكمة الخالدة، فأكبر رهان يواجه الإنسان هو أن يكسب احترامه لذاته، لأن الأخلاق داخل البشر ضعيفة تهمس ولا تصرخ، ومن السهل أن يُحجب الهمس، والبيئة المرضية هي التي لا تسمع …

أكمل القراءة »

كيف تتعامل مع مديرك الضعيف؟

الهدف الرئيس للشركات على اختلاف أنواعها هو الرِّبح، ولا يتمّ الرِّبح إلاّ بالإنتاج؛ لذا تحاول المؤسَّسات زيادة الإنتاجية، وتحسين الجودة، لمجابهة المنافسة الشديدة التي يتميَّز بها عصرنا الحاليّ، فالتغيير مستمِرّ، وعملية التنمية يجب أن تكون كذلك من أجل التطوير ومعرفة …

أكمل القراءة »

كُنْ متفائلاً.. تَعِشْ سعيداً

“لا ينضب نبع التفاؤل أبداً في القلب الغضّ”.. هكذا قال الأديب الأمريكي الشهير مارك توين، مؤكداً أنّ التفاؤل هو رأس السعادة ومربط النجاح، وأنه تعبير صادق عن الرؤية الإيجابية للحياة.. فالمتفائل ينظر للحياة بأمل وإيجابية للحاضر والمستقبل، وكذلك للماضي حيث …

أكمل القراءة »

أيّها المدير.. كُنْ على مسافة واحدة من جميع موظَّفيك

تُعَدّ المنظَّمات الإدارية وفقاً للاتجاهات المعاصِرة في الإدارة منظَّمات اجتماعية، يُشكِّل الإنسان فيها العنصر الأول الذي يُعبِّر عن حيويتها وتفاعلُها، وبقدر ما يبذل الإنسان من جهد في أدائه وما يظهره من فعالية، فإنه ينعكس على فعالية المنظَّمة.. وإنّ التكوين الاجتماعيّ …

أكمل القراءة »

كن إنساناً.. قبل أن تكون مديراً..

تعد العلاقة بين المدير والموظف أمراً بالغ الأهمية, فمن خلالها يمكن أن تصبح الحياة الوظيفية حياة نموذجية يملؤها الحب والتقدير, أو تكون حياة بائسة ملؤها التعاسة.. فتلك العلاقة من العناصر الرئيسية التي تساهم في إنجاح الأعمال أو فشلها، فكلما تمكن …

أكمل القراءة »