أبيض وأسود

عقوبـة إداريـة

كانت الساعة تقترب من الرابعة صباحاً حين أعدّ (وائل) فنجانه الخامس من القهوة، وضع الفنجان على الطاولة واستأنف عمله في تصليح آلة التسجيل الصغيرة أمامه، فقد وجد في هذا الأمر تسلية له ريثما تنتهي فترة مناوبته الليلية، لأنه لا يستطيع …

أكمل القراءة »

صندوق

دخل كريم إلى مكتبه صباحاً، وهو يتثاءب من سهرة الأمس، ويحلم بفنجان كبير من القهوة.. ألقى بثقله على الكرسي مغمض العينين، وبقي ساكناً لخمس دقائق، قبل أن يوقظه صوت أديب القادم بنشاطه المعتاد: “صباح الخير أيها الكسول”..

أكمل القراءة »

(حشرة) كافكا

كان (عماد) قد أنهى للتوّ قراءة (المسخ) لفرانز كافكا، ووضع رأسه على وسادته محاولاً عدم التفكير بشيء غير الرواية المقزِّزة -حسب وجهة نظره- لأن رغبته بالتقيؤ بسبب تصوّر منظر بطل الرواية الذي تحوّل إلى حشرة عملاقة، أرحم له من رغبته …

أكمل القراءة »

حدس بوليسي!

وجد سمير ورضوان فرصتهما أخيراً في إثبات جدارتهما كمحققين جنائيين بارعين، حين طلب منهما الضابط المشرف عليهما أن يحققا في قضية سرقة رواتب الموظفين كاملة من قبل محاسب شركة كبرى، واختفائه عن الأنظار.. وبقدر ما تنضوي عليه هذه القضية من …

أكمل القراءة »

جريمة (غير) كامـلة

“الجريمة الكاملة” هي مجرّد وهم يدور في عقول المجرمين الكبار الذين يخطّطون طويلاً لارتكاب جرائمهم، أمّا بالنسبة لصفوان فالجريمة الكاملة هي التي استطاع التملّص فيها من العقاب. ومن السخرية أن ترتبط القيم بمعايير شخصية، لا بمسلّمات أو أعراف أخلاقية، فالجريمة …

أكمل القراءة »

بـيروقراطية..!

“واحد.. اثنان.. ثلاثة.. وهاتان نقطتان إضافيتان!..”.. يسرع فادي لالتقاط الكرة البرتقالية وهو يلهث, ثم يعود إلى تكرار المحاولة من بعيد, فيكسب ثلاث نقاط ويهتف: “خمس وستون نقطة.. هذه نتيجة ترضيني”..

أكمل القراءة »

إنهم يستيقظون باكراً..!

فتح (نضال) عينيه فوقعتا على حبات من مطر شباط, انزلقت على زجاج نافذته, وأحسّ بالبرد يتسلل إلى عظامه, فغمر نفسه بغطائه السميك وهو ينظر إلى الساعة الجدارية التي كانت تشير إلى السادسة صباحاً.. وكم رغب في تلك اللحظة أن يستطيع …

أكمل القراءة »

الزوجة الثانية!

يستيقظ ماهر كل صباح في السابعة, وينهض تلبية لنداء ساعته البيولوجية دون الحاجة إلى انتظار صوت المنبه الذي تحول إلى قطعة مكملة لأثاث غرفة النوم الجميلة. روتينه اليومي الآلي يتضمن وقوف زوجته علياء إلى جانب المرآة حاملة فنجاني قهوة ومحدقة …

أكمل القراءة »

الحقيقة أقوى من الذاكرة

شعور بالشلل امتدّ على طول جسد ديمة الممدّد على سرير حديدي، فتحت عينيها بتثاقل وهي تشعر بضغط الانتفاخ عليهما، وما إن وقع ناظراها على الجدران الصمّاء حولها حتّى تسلّل الرعب إلى قلبها، فسألت بصوت يكاد لا يكون مسموعاً: أين أنا؟!

أكمل القراءة »

أعطِ القوس باريها

يدير أحمد شركة تعمل في مجال المقاولات والبناء, ويشرف على حوالي 150 موظفاً وموظفة لكل منهم اختصاصه ومجال عمله. لطالما عرف أحمد بحكمته وشخصيته الإدارية الناجحة, وانعكس ذلك على أداء موظفيه الذين اختارهم بعناية فائقة. تضم الشركة قسماً للمهندسين الميدانيين …

أكمل القراءة »