وصفة الطبيعة.. لجسد متناسق وسليم

صحيح أنّ سمة هذا العصر هي التكنولوجيا، لكن الموضا المسيطرة عليه بلا منازع هي (النحافة) بالمصطلح العامي، إذ إنّ الأجساد الجميلة باتت هاجس النساء وشغلهنّ الشاغل على اختلاف طبقاتهنّ الاجتماعية ومجال أعمالهنّ، لأنّ تطوّر العلوم ولاسيّما الطبية والصحية منها وفّر للنساء كثيراً من الخيارات للحصول على أجساد ممشوقة، إمّا بوسائل التنحيف الطبيعية أو الكيميائية أو عن طريق عمليات التجميل المختلفة..

فريق مجلة الأفكار الذكية

ولا يتوقف الأمر على النساء، فكثير من الرجال يسعون لامتلاك أجساد رياضية، وخسارة الوزن الزائد الذي يشكّل عبئاً صحّياً وجمالياً على صاحبه.

ولأنّ الطبيعة خير طبيب، وتمتلك أفضل الأدوية، فقد استطاع خبراء الصحة أن يقدّموا لنا باقة منوّعة من الأعشاب المفيدة في هذا المجال بعد إجراء الدراسات المستفيضة عليها.

أعشاب تخفيف الوزن

تمتلك الطبيعة تشكيلة واسعة من الأعشاب والنباتات التي تفيد في تخفيف الوزن، وهذه النباتات تؤخذ مع الالتزام ببرنامج الريجيم وممارسة الرياضة، كما يجب الانتباه إلى تأثيراتها الجانبية، فقد يكون لبعض أنواعها تأثيرات سلبية على بعض الأشخاص، لذلك يجب استشارة الطبيب في حال ملاحظة ذلك.

أمّا عمل الأعشاب فيتلخّص في تقليل الشهيّة وتنظيم عملية الهضم، والمساعدة على امتلاء الأمعاء والإحساس بالشبع، إضافة إلى تنظيم إفرازات الغدة الدرقية وإدرار البول الناتج من احتراق المادة الدهنية.

وصفات عشبية

ثمّة العديد من الوصفات المصنوعة من الأعشاب الطبيعية لتحقيق نتائج جيدة في التنحيف والحصول على الرشاقة المطلوبة، ومن ذلك على سبيل المثال:

– يعدّ الليمون من أبرز المواد الطبيعية القادرة على تخفيض الوزن، ويمتلك الكثير من الخصائص المساهمة في تقوية المعدة والقلب، وهو يستخدم في كثير من الوصفات التي تساعد على إنقاص الوزن، منها مثلاً:

تعصر ليمونة نقطة نقطة على نصف ليتر من الحليب، ويحرك ليشرب صباحاً قبل الإفطار، كما ينقع قشر ليمونتين أو ثلاثاً في نصف لتر ماء ويضاف إليه بعض عصير الليمون الطازج، ويشرب على الريق قبل الإفطار.. ويمكن للناس من كل الأعمار أن يتناولوا الليمون بعد تخفيفه بالماء، لأنّ عصير الليمون المركز قد يضرّ بأغشية الجهاز الهضمي، ومينا الأسنان.

– تستطيع التخلّص من البطن خلال شهر واحد بالمواظبة على شرب ماء دافئ مع ليمون على الريق، وقبل النوم مباشرة.

– تستطيع معالجة السمنة بتناول منقوع الكمون مع الليمون، حيث ينقع قليل من الكمون في ماء مغلي مع ليمونة مقطّعة ويترك طوال الليل ليتمّ شربه في الصباح على الريق.

– يمكن تخفيف الوزن باستخدام الميرمية، حيث يُؤخَذ مقدار ملعقة طعام من الميرمية، وتنقع في ماء مغلي مدّة ربع ساعة، ثم تشرب قبل كلّ من وجبتي الغداء والعشاء بساعة واحدة.. ولابدّ من الإشارة هنا إلى أنّه لا يجوز غلي الميرمية لأنّ مادّتها الفعالة موجودة في زيوتها الطيارة التي سرعان ما تتبخر مع بخار الماء، لذلك ينصح بنقع الميرمية في ماء مغلي مع تغطيتها لحفظ الزيوت داخل الإناء.. وهنا لابدّ من ذكر ميزة أخرى للميرمية، وهي أنّها مفيدة جدّاً في الخصوبة ومساعدة النساء على الإنجاب.

– للشاي الأخضر قدرة كبيرة على التنحيف والتخلّص من الكرش، ويمكن خلطه مع قليل من الميرمية والبابونج والدارسين، وتناوله ثلاث مرّات يوميّاً ولاسيّما قبل الوجبات، وستكون نتيجته ممتازة.

– الكرفس نوع من الخضروات المفيدة في تخفيف الوزن، فهو يمتلك خصائص مدرّة للبول، ويحتوي على فيتامينات (أ، ب، ج) ومعادن وأشباه معادن، منها الحديد واليود والماغنيسيوم والبوتاسيوم والكاليسيوم، والفوسفور، وعناصر مهدئة، ويمكن تناوله نيئاً أو مطبوخاً، أو يعلك بالأسنان، ويمكن أن تعصر عروقه ويُشرَب من العصير نصف كأس يومياً لمدة عشرين يوماً، ولكن ينصح بعدم تناوله من قبل الأشخاص ذوي الأمعاء الضعيفة، والمصابين بعسر الهضم.

– من أفضل الأعشاب المنحّفة (السنامكي) فهو يعمل على تنشيط الهضم وتخليص الأمعاء من الغازات، ويساعد على التخلص من الوزن الزائد، ويمكن استخدامه كشراب، حيث تنقع أوراقه وثماره في الماء لمدة عشر ساعات على الأقل، ويشرب المنقوع بمعدّل كأس ثلاث مرات يومياً، وهذه الوصفة تساهم أيضاً في علاج النقرس وعرق النسا.

– يساعد نبات إكليل الجبل أو (الروزماري) في إنقاص الوزن الزائد، وذلك عبر تناول كأس من مستحلب إكليل الجبل غير المحلّى، صباحاً على الريق، وظهراً قبل الغداء، بشكل يومي لمدّة شهر على الأقلّ، وهو بالإضافة إلى فوائده في مجال التنحيف، فإنّه فعّال في تنشيط الذاكرة وتنظيم عملية الهضم.

نصائح.. لريجيم فعّال

قبل الاعتماد على الأعشاب في إنقاص الوزن، ثمّة نصائح مهمّة يقدّمها الخبراء، لينقص الناس أوزانهم دون آثار جانبية مؤذية للصحة، ومن هذه النصائح:

– ينبغي الإكثار من شرب الماء، ولاسيّما المعدنية منها.

– اكتفِ بملء ثلث معدتك فقط بالطعام، لأنّ الجسم في هذه الحال سيضطر لتحويل الأنسجة الدهنية إلى طاقة، لحاجة وظائف الجسم إليها، وهو ما يسبب فقدان الدهون من الجسم.

– لا تعتمد نظام الوجبات الثلاث في الطعام، بل تناول حصصاً صغيرة من الطعام كلّما شعرت بالجوع، لأنّ تناول الطعام بعد الجوع الشديد سيجعلك تأكل بشراهة دون مراعاة لنظام التنحيف الذي تتبعه ونوعية وكمية الطعام التي يجب أن تتناولها.

– لا تحاول تغيير النظام الغذائي الواجب اتباعه لإنقاص الوزن الزائد متى بدأت بتنفيذه، مهما كانت الأسباب.

– تجنّب المشروبات الغازية، واعتمد على مشروبات الأعشاب فهي المساعد الأوّل والأهمّ لإنجاح الريجيم وإنقاص الوزن، تليها عصائر الفاكهة الطبيعية بدون سكر.

– احذر استخدام مدرّات البول من الأعشاب لإنقاص الوزن، وذلك لأنها تزيد من كمية الإفراز البولي، وتبعد مؤقتاً كمية كبيرة من الماء من الجسم، ما قد يؤدي إلى إنقاص مؤقت في وزن الجسم، ولكن سرعان ما سيعود الوزن من جديد مع تناول السوائل، كما أنّ هذا النوع من الأعشاب يستنفد احتياطي الجسم من البوتاسيوم، لذا ينصح بتناول الأعشاب المالئة والمشبعة والقابضة للشهية.

هذا ليس كلّ شيء، إذ إنّ هناك مئات الأنواع من الأعشاب والفاكهة والمواد الطبيعية الأخرى التي يمكن أن تساعدك على امتلاك جسد رشيق وجميل، ومن نعم الله علينا أن منحنا طبيعة متنوعة بمناخها وتضاريسها، ويقال إنّ بعض الأعشاب النادرة ذات الفوائد الطبية لا توجد إلّا في منطقة الشرق الأوسط، لذا حريّ بنا أن نستفيد من هذه الهبة بالأساليب الصحّيّة المدروسة.