نباتات مدارية مميزة

لعلّنا اعتدنا في منطقتنا العربية أن نرى الأشجار الخاصة ببيئة هذه المنطقة, على اختلاف تنوّعها حسب المناخ وكميّة الأمطار, ودرجة الارتفاع عن سطح البحر, وغيرها من المعطيات البيئية, الأمر الذي يجعل مرورنا بالقرب من شجرة زيتون أو تفاح أو نخيل أو صنوبر.. أمراً عادياً جداً, وقد لا نكلّف أنفسنا عناء النظر إلى هذه الأشجار العظيمة بعطائها, لأنها بكل بساطة جزء مما اعتادت أعيينا عليه, ومن ثمّ جزء من حياتنا ذاتها..

الدكتور عبد المؤمن قشلق

سيختلف الأمر كثيراً لو أتيحت لنا فرصة زيارة منطقة مدارية, وقد نعجب من أشكال وأنواع الأشجار والثمار التي نراها, فهي تنمو في بيئة مختلفة عن بيئتنا, وبالتالي إنها غريبة عنّا, إلا أنها بالتأكيد مألوفة لسكان المناطق المدارية, وتشكل جزءاً أساسياً من حياتهم, ويعتمدون عليها في كثير من جوانب حياتهم الصحية..

إذاً.. سنسافر اليوم إلى البقاع المدارية لنتعرف على أنواع مميزة من الأشجار..

فاكهة الخبز Breadfruit

الاسم النباتي:   Artocarpus altilis

الفصيلة: التوتية     Moraceae

الموطن والبيئة

منشأ النبات بولينيزيا وتاهيتي وأيسلندا, حيث يطبخ ويقلى ويحمّص ويستخدم كنشاء (مثل البطاطا) ويصنع منه خبز, ومن هناك انتشر إلى غرب الهند والمناطق الاستوائية الأخرى.

وصف النبات:

شجرة تعلو 20 متراً, لها أوراق مقعرة ريشية كبيرة, كل أجزاء النبات فيه مادة لثأية بيضاء تستخدم في صناعة السفن الخشبية, وأزهار مذكرة ومؤنثة على نفس الشجرة, وثمار كروية خضراء خشنة الملمس من الخارج وفيها لب لاحم أبيض وفيها بذور صغيرة, وتنتج الشجرة 200 ثمرة في العام الواحد.

الأجزاء المستعملة: الثمار واللحاء والخشب.

التركيب الكيماوي:

غنية جداً بالنشأ, 25% كربوهيدرات (سكريات) وأملاح معدنية (بوتاسيوم, زنك) وفيتامين ب1-ث.

الخواص والاستعمالات الطبية:

تعدّ ثمارها غذاء رئيسياً للعديد من المناطق الاستوائية, وتحمّص أو تطبخ قبل الاستعمال, ونكهتها تشبه البطاطا, ويصنع منه خبز ورقائق شيبس, ولاصق, خشب الشجرة يستخدم لصناعة الورق وصناعة المراكب الخشبية, وفي الطب الشعبي تستخدم الأوراق لعلاج الصداع موضعياً ولعلاج آلام العيون وآلام التهاب العصب الوركي (عرق النسا), كما تستخدم داخلياً كخافض للضغط.

أنواع مشابهة: مارنغا Marang – Tarap ( odoratissimusArtocarpus) ولها نفس خواص فاكهة الخبز ولكن ثمارها أصغر (1كغ) وتفوقها بالنكهة, ولثمارها رائحة جميلة بعد النضج.

فاكهة جاك (جون)  Jackfruit

الاسم النباتي: Artocarpus heterophyllus

الفصيلة: التوتية   Moraceae

الموطن والبيئة:

المناطق المدارية من الهند وماليزيا وبنغلادش والفلبين والبرازيل وسيرلانكا وأيسلندا وجزر الهاواي وشمالي أستراليا.

وصف النبات:

شجرة ضخمة تتميز بأزهار وثمار تظهر على جذع الشجرة مباشرة وعلى أغصانها المتدلية, لها أوراق خضراء بيضوية رمحية ناعمة, وتتميز الثمار بضخامتها, حيث يصل طولها إلى 90 سم وقطرها 10 سم ويصل وزنها إلى 36 كغ, وهي خضراء من الخارج ومكسوة بزغابات حليمية خشنة.

لب الثمار لاحم وله لون يميل إلى الصفرة ويؤكل نيئاً أو مطبوخاً أو مخللاً, ويحتوي بذوراً بيضوية كثيرة بطول 3-5 سم وتؤكل بعد تحميصها أو سلقها (وتعتبر أدنى قيمة غذائية بالمقارنة مع فاكهة الخبز) ويصنع منها شيبس يباع في المحال الغذائية, ويستخدم عصيرها مثل الأناناس ولكنه أقل جودة.

الأجزاء المستعملة:

الثمار والبذور, والجذر, ويستخدم الخشب لصناعة الآلات الموسيقية.

التركيب الكيماوي:

أهم مركباته فلافونيدات تعمل كمضاد التهاب (سيكلوارتومنين, كودرافلافون, ديهيدروسيكلوارتومنين سيكلوكومنين, ارتومونوكسانتون, ارتونين, ارتوكاربانون), بروفيتامين أ (كاروتينويد, كاروتين الفا وبيتا, زياكاروتين, كروسيتين), رتينول, وزيت عطري بكميات صغيرة نسبياً, ويحتوي النبات صبغاً أصفر يدعى أرتروكاربين.

الخواص والاستعمالات الطبية:

كل جزء من النبات له خواص طبية, الجذر لمشاكل الجلد والربو القصبي وللحمى والإسهالات, تحتوي البذور صاداً حيوياً مضاداً للجراثيم والفطور والفيروسات وخواص رافعة للمناعة, وهناك دراسات حول أوراق النبات ومدى قدرتها على زيادة تحمل السكر.

شجرة الحليب  Milk Tree

الاسم النباتي:  Brosimum utile

الفصيلة:   Moraceae

الموطن والبيئة:

يعود أصل هذه الشجرة إلى جنوب كوستاريكا وباناما وجنوب أمريكا والبرازيل وكولومبيا وبوليفيا وكولومبيا والإكوادور والبيرو, وتنتشر في الغابات على شكل غطاء أخضر.

وصف النبات:

شجرة غطاء ضخمة تعلو من 20-40 متراً, لها جذع أسطواني يغطيه لحاء بني ضارب للحمرة, فيه حبيبات بيضاء, الأوراق بسيطة متناوبة خضراء, ولها على وجهها السفلي تعرقات صغيرة وهي متباينة في الحجم, كسر الأوراق أو خدش اللحاء يؤدي إلى سيلان مادة لثأية بيضاء, الأزهار صفراء مخضوضرة تزهر الأزهار من تشرين أول (أكتوبر) حتى كانون ثاني (يناير) والثمار حمراء ميالة إلى البني حين تنضج وتظهر في كانون ثاني (يناير) حتى شباط (فبراير).

الأجزاء المستعملة:

النسغ الحليبي, لحاء الجذر, وتستخدم البذور في الطبخ, والأخشاب في الصناعات الخشبية.

التركيب الكيماوي:

أهم مكونات النسغ بوفوتينين, 5هيدروكسي تريبتامين, ايزوفلافون هيدرات, ايزووايتيون هيدرات, ابيكاتشين (وهذه الفلافونات لها تأثير مضاد للأورام), ويحتوي لحاء الجذر كومارين بسورالين, برغابتين, هيدروكسي مارميسين, كسانتيليتين, لوفانجتين (لها خواص مضادة للأورام).

الخواص والاستعمالات الطبية:

يستخدم النسغ الحليبي لعلاج القرحة والربو, وكان يستخدم من قبل الشامان كمهلوس ويحتوي بالفعل مواد لها تأثير نفسي, النسغ ولحاء الجذر لهما خواص مضادة للأورام.