ماذا لو بدأنا من جديد؟

يروي برنالد هالدين في كتابه: (كيف تجعل من النجاح عادة؟) قصة رجل جاوز الثالثة والأربعين من عمره جاءه يوماً وهو يقول: درست القانون وأنا أعمل اليوم محامياً، ولكنني أشعر بعد مرور خمسة عشر عاماً على ممارستي لهذه المهنة، أنني لم أحقق النجاح الذي كنت أتطلع إليه وأنا طالب في كلية الحقوق، لم أكمل تعليمي بعد.

قال هالدين: وقلت للرجل.. عد إلى سنوات طفولتك وصباك، حاول أن تتذكر عملاً قمت به وشعرت بلذة ومتعة وأنت تؤديه، ألم يكن لك أي ميول أو اتجاهات أخرى في أي مجال؟

جلس الرجل صامتاً يفكر فترة طويلة، وفي النهاية بدأ يتكلم وكأنه تذكر شيئاً.. وبدأ يروي قصته، قال: لقد كان والدي يمتلك بندقية صيد كبيرة.. وكان قد كف عن ممارسة هواية الصيد لفترة طويلة ثم قرر فجأة أن يعود إليها، وبحث عن بندقيته, فعلاً وجدها وكان الصدأ قد علاها، وأصبحت غير صالحة للاستعمال فما كان منه إلا أن ألقى بها جانباً وقرر العدول عن الخروج مع رفاقه للصيد, وكنت يومها صبياً لم أتجاوز الثالثة عشرة من عمري، وكنت أحب والدي كثيراً، وما كدت أراه يعود ويشعل الغليون ويضعه في فمه، ويجلس في ملل يرقب النار المشتعلة في المدفأة، حتى شعرت بالأسف من أجله وعدت إلى البندقية وحملتها في هدوء إلى غرفتي، ثم أغلقت الباب عليّ، بعد أن قررت بيني وبين نفسي، أن أفعل كل ما في وسعي لأعيدها إلى ما كانت عليه.

وفي اهتمام شديد، رحت أفك أجزاءها قطعة بعد قطعة ثم نظفتها وأزلت الصدأ الذي كان يكسوها، وأعدتها إلى ما كانت عليه, إنني لا أستطيع أن أنسى ذراعي والدي القويتين وهما يرفعانني في الهواء ثم يهبطا بي مرة أخرى وهو يصيح: فليباركك الله يا بني.. عندما عدت إليه ببندقيته صالحة للاستعمال مرة أخرى.. لقد أحسست يومها بفخر وزهو لا يعادلهما شيء في الدنيا.. لقد منحني والدي يومها جنيهاً مكافأة لي.

ويقول هالدين: وعدت أسأل صاحبي: هل قمت بأعمال مماثلة بعد ذلك، هل أعدت محاولتك لإصلاح شيء خرب في البيت؟

قال: نعم، فعلت، لقد أصلحت ماكينة الحياكة التي تملكها أمي، وأعدت التيار الكهربائي بعد أن قطع مرة عن البيت، وأصلحت دراجة أختي الصغيرة.. وفي كل مرة كنت أجد متعة وأنا أقوم بهذه الأعمال.

وقلت للرجل أخيراً: إن مكانك يا صديقي في مصنع كبير لا في مكتب المحاماة.

قال: ولكنني درست القانون لأن والدي أراد لي هذا الطريق.. قلت: ولماذا لا تدرس الهندسة؟

قال: وهل أستطيع أن أعود طالباً بعد أن جاوزت الأربعين؟

قلت: بالضبط.. التحق بكلية الهندسة وتعلم، فقد خلقت لتكون مهندساً..

هذا المحامي الفاشل أصبح واحداً من أشهر مهندسي بريطانيا بعد أن جاوز الخمسين من عمره, يا له من مستودع للمواهب، لم تمسه يد، ذلك الذي كان يختفي داخل هذا الرجل الذي تصور في لحظة من لحظات حياته أن الفشل هو كل نصيبه من هذه الحياة..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أريد تغيير العالم..

كُتب على قبر أحدهم ما يلي:

عندما كنت شاباً يافعاً ذا خيال خصب وطموح بلا حدود، كان حلمي أن أصلح وأغيّر العالم.. لكن حينما نضجت وأصبحت أكثر فطنة ودراية اكتشفت أن العالم لن يتغير حسب مزاجي، وقررت أن أحدّ من أخطائي وأكتفي بإصلاح وتغيير بلدي وحسب.. إلا أنه سرعان ما تبين لي أن هذا أيضاً بحكم المستحيل ولما تقدم بي السن، قمت بمحاولة أخيرة لإصلاح أقرب الناس إليّ.. عائلتي وأصدقائي المخلصين إلا أنني فوجئت برفضهم أي تغيير كذلك!

والآن.. وأنا أرقد على فراش الموت اتضح لي فجأة أنه لو ركزت في البدء على إصلاح نفسي، لكنت مهدت الطريق على الأغلب لتغيير عائلتي التي كانت ستتخذني مثالاً.. وبدعم وإلهام من عائلتي المحبة كنت سأقدر على تحسين مدينتي، ومن يدري لعله كان باستطاعتي عندها أن أغيّر العالم..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حياتنا من صنع أفكارنا

يروى أن طالباً كانت درجاته ممتازة في المرحلة الثانوية، ثم تقدم للقبول في الجامعة، واختبرته الجامعة اختبار القبول، فحصل على درجة 98. فظن الطالب أن الدرجة تشير إلى معدل ذكائه، ومقدار معدل الذكاء: 98 هو أقل من الوسط، وفي أول فصل في الجامعة كانت درجاته أقل من الوسط، فكلمه المرشد، وعلم أن الطالب يظن أنه في امتحان القبول حصل على درجة أقل من الوسط, لكن المرشد صحح له خطأه وأفهمه أن درجة 98 في ذلك الاختبار تعني أنه أحسن من 98% من الطلاب، أي أنه يندر بين الطلاب في كل الجامعة من يعادله في التحصيل العلمي, وفي الفصل التالي قفزت درجات الطالب إلى أعلى مستوى, وكانت النتيجة التي صنعتها أفكاره بالطبع..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حكم وأقوال

– الهدف من الحياة.. أن تحيا لهدف.                                                   (روبرت برنز)

– إن الظلم يجعل من المظلوم بطلاً، وأما الجريمة فلا بد من أن يرتجف قلب صاحبها مهما حاول التظاهر بالكبرياء.                                                        (عمر المختار)

– خير لك أن تظل صامتاً ويظن الآخرون أنك أبله، من أن تتكلم فتؤكد تلك الظنون. (إبراهام لينكولن)

– لولا الحب ما تذوق الإنسان سعادة الوجود ولا انتشى بخمرة الحياة.                (ميخائيل نعيمة)

– إذا جعلت شخصيتك دودة تزحف على الأرض, فلا تلم من يدوسك بقدمه.      (إيمرسون)

– الأمل هو النحلة الوحيدة التي تصنع عسلاً بدون رحيق.                  (روبرت إنجرسول)

– إن تعِبْتَ في البر، فإن البر يبقى والتعب يزول، وإن الْتَذذتَ بالآثام، فإن اللذة تزول والآثام تبقى.             (أفلاطون)