كيف تجد تمويلاً لمشروعك الصغير؟

لدى العديد من الأشخاص فكرة ما لإقامة مشروع صغير، ولكن لا يكون لديهم -غالباً- المال اللازم لتنفيذ هذه الفكرة، ومع مرور الوقت، تبدأ الفكرة في التلاشي من أذهانهم، أو يقوم بتنفيذها أشخاص آخرون. لذلك، إذا كنت تمتلك فكرة جيدة فيجب عليك البحث عن مصادر التمويل المناسبة، وألا تتوقف عند فكرتك “مكانك سر” كما يقال، بل استمر في البحث حتى تجد التمويل اللازم.

د. أسعد العابد خبير متخصص بالإدارة المالية

وعند بدء تنفيذ مشروعك، ضع في الحسبان أن يكون المال الشخصي هو المصدر الرئيس لرأس مال المشروع، وإذا لم تكن قد بدأت بعد، فابدأ الآن بجمع المال المطلوب عن طريق الادخار الشخصي.

 

لماذا المشاريع؟

ببساطة؛ لأن العالم العربي لا يوفر ما يكفي من وظائف للشباب الباحثين عن عمل. فلم تعد وظائف الحكومة أو القطاع العام تمثّل ضمانة للخريجين، كما أن ضعف النمو الاقتصادي في العديد من بلدان المنطقة، يعني ببساطة أن الوظائف الشاغرة لا تكفي لاستيعاب العاطلين عن العمل، فضلاً عن أولئك الذين يدخلون سوق العمل كل عام.

 

“مشروع رجل أعمال”

تمثّل المشروعات الصغيرة النسبة العظمى من المشروعات في المنطقة العربية والعالم، وهي حوالي 80-90 %. وفي أبسط المستويات، فإن الشاب الذي يعمل لحسابه الخاص في تجارة أو خدمات رابحة، يشكل مؤسسة بحدّ ذاته، وبالتالي فهو “مشروع رجل أعمال” في المستقبل.

ومن هنا، فإن إنشاء مشروعات صغيرة أو متوسطة وتنميتها يغدو أساساً في توليد فرص عمل جديدة.

وهناك العديد من الطرق لتمويل المشاريع، منها:

1- التمويل الشخصي:

يعدّ التمويل عن طريق صاحب المشروع أحد أقصر الطرق التمويلية التي يلجأ إليها المستثمر الصغير لتمويل مشروعه, إذا كان لديه القدرة المادية على ذلك, ولكنه بالإضافة إلى هذه القدرة المادية، يجب أن يتحلى أيضاً ببعض الخبرة العملية المالية التي تمكنه من إدارة المشروع ماليّاً، خصوصاً في مراحله الأولى، حتى يستطيع الوقوف على قدميه.

لذلك، ينبغي على صاحب المشروع الصغير أن يحدّد حجم رأس المال الذي سيستثمره في الأصول الثابتة لمشروعه، على أساس الحدّ الأدنى الذي يتطلّبه العمل، وأن يُبقي جزءاً من رأس المال للإيفاء بالاحتياجات المستقبلية لتشغيل المشروع، ويُسمى هذا “رأس المال العامل” الذي يستطيع تشغيل المشروع لمدة ستة أشهر على الأقل حتى لا يكون الشخص معرضاً لفقدان مشروعه لأسباب مالية.

2- البحث عن الشريك:

إذا كانت لديك فكرة مشروع جيدة، فيمكنك المبادرة بعرضها على بعض الأفراد الذين يمتلكون رأس مال، وقد تجد هناك ترحاباً من قبل الكثير من الأشخاص، خاصة إذا كانت فكرة المشروع مبتكرة وواضحة، ولديك خطة جيدة لتنفيذها. اعرض فكرتك هذه على أكثر من شخص، واطلب منهم أن يصبحوا شركاء لك في الفكرة برأس المال، فأنت عليك البدء والتنفيذ والتخطيط، وعليهم هم التمويل، مقابل الحصول على نسبة من الأرباح المنتظرة.

3- منصات التمويل الجماعي:

تهدف “منصات التمويل الجماعي” إلى جمع المال اللازم للأفكار والمشاريع الناشئة عبر الإنترنت، حيث يقوم صاحب الفكرة بعرض فكرة المنتج أو المشروع على المواقع الخاصة بالتمويل الجماعي، وينتظر الرد عليه لفترة زمنية يحددها الموقع.

و “للتمويل الجماعي” عدّة تعبيرات شائعة، منها “التمويل التشاركي”، و “التمويل الجماهيري”، و “التمويل الشعبي”، و “التعهيد الجماهيري”، وسواها من التعبيرات. غير أنّ المفهوم ببساطة، هو أنه يمكنك أن تطلق حملة عبر الإنترنت لجمع المال لتمويل مشروعك، بما في ذلك المشروعات التجارية الخالصة.

ووفقاً لمؤسسة MAs solution الأمريكية، فقد بلغت قيمة المبالغ التي تمّ جمعها عن طريق المواقع الخاصة بالتمويل الجماعي نحو 16.2 مليار دولار. وحسب “البنك الدولي فإن منظمات التمويل الجماعي عبر مواقع الويب يمكن أن تدرّ 5.6 مليار دولار بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بحلول سنة 2025.

4- حاضنات الأعمال:

تعريف “حاضنات الأعمال” باختصار هي “برامج مصممة لدعم تطوير وإنجاح الشركات الناشئة، عن طريق تزويدها بمجموعة من موارد الدعم والخدمات المصممة والمدارة من قبل إدارة الحاضنة”.

كما تقوم بعض الجهات بمساعدة أصحاب المشاريع الصغيرة في توفير مكان مزود بالكامل بكل ما يحتاجه المشروع، أي مكتب مجهز، خدمات سكرتارية، هاتف، فاكس،  شبكة “واي فاي” لممارسة العمل اليومي, وكل ذلك مقابل مبلغ رمزي يتحمله المستثمر الجديد، شريطة أن يبقى في هذا المكان إلى أن يستطيع الوقوف على أرض صلبة، ثم يتركه لشخص آخر، وهكذا, ويسمى هذا المكان بـ “حاضنة الأعمال”.

وتختلف حاضنات الأعمال عن بعضها بعض في عدد من الأمور، منها اعتماد الحاضنة على مواردها في تأمين مشروعها الخاص، أو أن يقوم مؤسسها، سواء أكان شخصاً أم مؤسسة أعمال أهلية أو خيرية، عن طريق شبكة معارفه إن وُجدت، بتأمين جميع احتياجات المشروع.

وهذه الحاضنات متوفرة في العالم العربي على نطاق واسع، وكل ما عليك هو البدء في البحث عن هذه الشركات للاستفادة من الخدمات التي تقدمها لك.

  1. القرض التجاري:

في معظم الأحيان يلجأ صاحب المشروع الصغير إلى الاقتراض من البنوك للحصول على رأس المال، والذي عادة ما يكون قصير الأجل لمدة أقل من سنة.

  1. التمويل عن طريق الصناديق الخيرية:

قد يلجأ صاحب المشروع الصغير إلى بعض الصناديق الخاصة التي تُعنى، في المقام الأول، بتمويل المشاريع الصغيرة ومساعدة صغار التجار الذين يبحثون عن طريق لدخول عالم الأعمال.

ويختلف هذا النوع من التمويل عن تمويل البنوك, فهذه الجهات الممولة الخاصة أو الأهلية تشترط أن يتفرغ صاحب المشروع لمشروعه تماماً، أي ألا يكون موظفاً في أي جهة حكومية كانت أو أهلية, وأن يكون مقرّ مشروعه في المدينة التي يقيم فيها بالفعل.

 

قبل “ساعة الصفر”

الآن، بعدما تعرفتَ على طرق التمويل المختلفة، يبقى أن تقوم بتجهيز مشروعك الصغير، وأن تختار له بعناية أفضل أسلوب للتمويل، ثمّ قم بإعداد الرسائل التسويقية المدروسة، وهنا يُنصح بإعداد مقطع فيديو مصور تتحدث فيه عن فكرتك ومشروعك، ولماذا يجب أن يدعمك الآخرون، وكيف ستنفق مبلغ التمويل على أجزاء محددة بدقة من مشروعك، بحيث تعزز هذه الرسائل التسويقية مصداقيتك والثقة بك لدى القطاع المستهدف، وأخيراً، أن يكون لديك “إجابات جاهزة” عن أسئلة الممولين المفترضين.