اليوتيوب.. من الحاجة إلى الثراء

كيف سنرسل هذه الرسالة إلى الشام والأخرى إلى مصر؟.. إنها تحتاج إلى أيام..

هذا ما قاله آباؤنا من قبل.. واليوم يقول الشباب: كيف سأرسل شريط الفيديو إلى صديقي في أوروبا في أقصر مدة؟

إعداد: عماد عمر

فارق عجيب.. كان هذا السؤال مشروعاً قبل عامين أو ثلاثة.. لكن اليوم كثير من مواقع الفيديو تسمح لك برفع كثير من أفلام ومقاطع الفيديو, وكل ذلك مجاناً.. لكن أهم هذه المواقع وأقواها وأكبرها, هو موقع اليوتيوب..

www.youtube.com

مؤسسو الموقع

مؤسسو الموقع هم موظفون سابقون في شركة بيي بال ( pay pal), وكانوا يتحدثون في إنشاء موقع إلكتروني, ولكنهم يحتاجون إلى رأس المال, في هذه الأثناء كانت شركتهم قد نجحت في إبرام صفقة بقيمة 1.35 بليون دولار, وعلى إثر ذلك تلقى هؤلاء الشباب مكافأة مالية ساعدتهم على الانطلاق.. وهم:

شاد شيرلي وهو من مواليد عام 1977, وهو متزوج من ابنة المقاول الأمريكي جيم كلارك صاحب فكرة مشروع وادي السيلكون.. شاد هو العقل المدبر للمشروع وصاحب الفكرة, وأول من فكر بالمشروع..

الثاني هو ستيفن شن من مواليد تايوان في عام 1987, أما الثالث فهو جود كريم من مواليد ألمانيا عام 1979م.

فكرة الموقع

أما فكرة الموقع فقد بدأت عندما كانوا في حفلة لأحد الأصدقاء وقاموا بتصوير مقاطع فيديو وأرادوا نشرها بين زملائهم, ولكنهم لم يجدوا طريقة مناسبة لذلك, خاصة وأن الإيميل لا يسمح لك برفع الملفات الكبيرة, من هنا بدأت فكرة اليوتيوب..
البدايـة

أما بداية الزملاء الثلاثة فقد كانت متواضعة جداً حيث بدؤوا من مكتب متواضع داخل كراج لتصليح السيارات, قبل أن ينتقلوا إلى مبنى ضخم كامل التجهيزات تابع للجوجل, وقد قام الزملاء الثلاثة بتسجيل الموقع يوم 15/2/2005 وتم إعداد تجهيزاته خلال بضعة أشهر..
زوار الموقع

تقول الإحصائيات إن أكثر من 60%من زوار الموقع هم من الذكور والباقي هم من الإناث.. والجيل الأكثر مشاهدةً للموقع هم من سن 12-17, وفي منتصف 2006 كان الموقع من أسرع المواقع تطوراً في العالم حيث كان يزروه يومياً حوالي مليون شخص, بمعدل 100 مشاهدة يومياً أي 100 مليون مشاهدة يومياً, وكان يضاف إليه يومياً حوالي 65 ألف مقطع فيديو, ويظهر هذا من أعداد المشاهدات لبعض مقاطع الفيديو, حيث يظهر الموقع أن بعض المقاطع تفوق مشاهداتها المليون شخص, وهذه الأرقام لم تحصل لأي موقع آخر..

من هنا بدأت قصة اليوتيوب مع التميز, حيث بدأ الموقع بالانطلاق عالمياً, والدخول إلى كثير من البيوت والشركات بقوة, ليحقق أرقام مشاهدة عالمية كبيرة كما أسلفنا سابقاً, ونظراً لأرقام المشاهدة العالية للموقع فقد تهافتت الشركات على اليوتيوب للإعلان والدعاية في الموقع, طلباً للزائرين والمتسوقين.

أما شركات أخرى فقد تاقت إلى أكثر من ذلك, فقد فكرت بعض الشركات في شراء الموقع, وأهم تلك الشركات هي عملاق محركات البحث (جوجل).

قصة جوجل مع اليوتيوب

وكما هي جوجل دائماً تبحث عن التميز, فقد وجدت في الموقع فرصة مهمة وفريدة من نوعها, حيث أعلنت عن شراء الموقع في نهاية عام 2006 بمبلغ قدره 1.6 مليار دولار (مليار وستمائة مليون دولار), وتعدّ هذه الصفقة هي الثانية من حيث الحجم بالنسبة لجوجل, حيث اشترت شركة الإنترنت (AOL) بمبلغ بليون دولار.

شكاوى قضائية

بعض الشركات الكبرى قدمت شكاوى قضائية ضد موقع اليوتيوب بسبب نشر مواد خاصة بهم, وعلى أثر ذلك قام موقع اليوتيوب بتحديد مدة مقطع الفيديو الذي يمكن تحميله إلى 10 دقائق فقط ولكن المستخدمين تجاوزوا هذه العقبة حيث كانوا يقسمون فيلم الفيديو الذي يرفعونه إلى عدة أقسام.

الشكاوى التي كانت تتقدم بها هذه الشركات الكبرى شجعت المستخدمين على رفع المزيد من مقاطع الفيديو, وحينها فهمت هذه الشركات أن هذه (الحرب) ستكون مضنية, خصوصاً أن اليوتيوب كان يحذف بعض مقاطع الفيديو ثم يتم رفعها من جديد.

في النهاية قررت الشركات الكبرى أن تتعاون مع اليوتيوب وبالفعل كانت اتفاقات مكتوبة بين الأطراف, حيث يقوم يوتيوب بتخصيص قنوات خاصة لهذه الشركات ويقوم بترقية وتعزيز مقاطع الفيديو الخاصة بها وهذه طريقة إعلانية تستفيد منها شركات الميديا والبث.

الحجب

تم حجب موقع اليوتيوب في بدايته بعدة دول لأسباب سياسية, من ضمن هذه الدول البرازيل, إيران, المغرب, تايلاند, تركيا, الإمارات, السعودية.. وبعض هذه الدول رفعت الحجب الكامل عن الموقع وأصبحت تحجب مقاطع معينة فقط.
أرباح موقع اليوتيوب

ما هي أرباح يوتيوب إذاً؟ يقول المؤسسون إن الأرباح الشهرية قبل اقتناء موقعه من قبل جوجل كانت 15 مليون دولار من الدعايات, أما الآن فلا يوجد في الموقع سوى بضع دعايات قليلة نسبياً من جوجل ادسنس, لكن الأرقام الدقيقة غير معروفة لأحد, لكن المنطق يقول إن أرباحهم الشهرية الصافية لا تقل عن 12 مليون دولار.

الأخصائيون يدعون أن هذا النموذج من المشاريع لا يعدّ نموذجاً ربحياً ولكن هذا لا يقلل من النجاح الباهر الذي حققه هؤلاء الشباب, ولا يقلل من مكانة موقع اليوتيوب الذي أصبح من أشهر مواقع الإنترنت التي عرفتها الشبكة على الإطلاق.